تعليم

كيف تكون الكون – مشروع المعرفة

كيف تكون الكون

يعرف الكون باللغة الإنجليزية (universe) وهو عبارة عن مجموعة الظواهر الحقيقة التي تنتشر في أنحاء الفضاء، كما يعرف الكون بأنه جميع المكونات المادية التي تشمل النجوم والمجرات والكواكب، وغيرها العديد من المكونات الفضائية، وهناك جملة أخرى لتعريف الكون وهي، جملة الموجودات التي لها مكان وزمان كالأجرام، ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأسئلة الخاصة بالكون التي تداولت على أذهان الكثير، ومن هذه الأسئلة، كيف تكون الكون فالإجابة تتمثل في الآتي:

نشأ الكون وفقا للعلم

بحث العديد من علماء الفلك حول ما هي مراحل نشأة الكون، وذلك فقا لنظرية الانفجار العظيم، وتتمثل هذه المراحل في الآتي:

  • حقبة بلانك (planck epoch): وهي مرحلة من المراحل العلمية لنشأة الكون، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى العالم ماكس بلانك من ألمانيا، الذي يعد واحدا من مؤسسي علم الميكانيكا الكمية، ومن الجدير بذكره أن عصر بلانك يعتبر أقدم حقبة في تاريخ الكون، وذلك بناء على الفيزياء الكونية، ويشير ذلك إلى الفترة الزمنية منذ أن بدأ الكون، إلى أن وصل إلى ما يقارب من 10^_35 متر أما عن درجة الحرارة فقد وصلت إلى 10^32 درجات مئوية.
  • حقبة التوحيد الأعظم (Grand unification Epoch) حيث بدأت هذه المرحلة عندما كان عمر الكون 10-^43 ثانية حتى أصبح عمره 10^_36 ثانية، وقد انخفضت درجة الحرارة الكونية إلى أن وصلت إلى 10^32 درجة مئوية، مما نتج عن ذلك انفصال الجاذبية عن القوى الرئيسية التي شكلت معا قوة كهرنووية.
  • حقبة تشكل النجوم والمجرات (Era of stars and Galaxies) وترتبط هذه الحقبة بوصول عمر الكون إلى ما يقارب حوالي 300 إلى 500 مليون سنة، فأدى حدوث الاضطراب إلى اختفاء الجزئيات التي ظهرت في هذه الحقبة، مما نتج عن ذلك تغير طبيعة كثافتها من نقطة إلى أخرى، كما ساهم تأثير الجاذبية في تحول المناطق التي ترتفع كثافتها إلى مجموعات من الغيوم الكونية الغازية، كما أن الالتحامات النووية ساهمت لاحقا في ظهور النجوم الكونية الأولى.
  • عصر تشكل النظام الشمسي (Age of the solar system) وهذا العصر هو الذي ظهر فيه النظام الشمسي، وذلك بناء لنظرية الانفجار العظيم، حيث كان عمر الكون في وقتها بين 8’5_9 مليار سنة، ومن الجدير بالذكر أن الشمس تعد من أحدث النجوم في النظام الشمسي، وقد تشكلت نتيجة لرماد وحطام الأجيال التي سبقتها من النجوم التالية.

نشأ الكون وفقا للنصوص الشرعية

أوضح ديننا الإسلام ما هي الصورة الأكثر دقة لنشأة الكون، وذلك من خلال بعض الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة، ويتمثل ذلك في النحو الآتي:

  • الكون الواسع المتسع: فأكد العلماء على صحة هذا النموذج، حيث إن الله عز وجل خلق الكون متسعا وواسعا، ودليل ذلك قوله تعالى في كتابه العزيز من سورة الذاريات”وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ، كما أوضح العلماء المختصون بتفسير القرآن الكريم أن الله سبحانه وتعالى، خلق السماء واسعة، ما زالت تستمر بالتوسع، حيث قال الله تعالى10 ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ 11” صدق الله العظيم.
  • خلق السماء والأرض: وهذا النموذج الثاني المرتبط بنشأة الكون، وجاء الاستدلال على ذلك في قول الله تعالى من سورة البقرة”هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ ۚ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ” وهناك العديد من التفسيرات التي وضحت لهذه الآية، ولكن اتفقت جميع الآراء على تفسير واحد يوضح أن الله عز وجل عندما خلق الكون أخرج من الماء دخاناً.
  • طول أيام الخلق والحقائق الكونية في النصوص الشرعية: ويتمثل ذلك بأنه النموذج الثالث المرتبط بنشأة الكون حيث يشير إلى مدة خلق الله تعالي للكون، ودليل ذلك كتاب الله تعالى في سورة هود”وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۗ وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ” فيرى بعض المفسرين أن تميز اليوم بالقصر هو أتم وأفضل لتوضيح قدرة آلة على الخلق.
  • دحو( بسط) الكرة الأرضية:حيث إن الأيام الخاصة ببسط الأرض لا تدخل من بين الأيام الستة التي خلق فيها الله تعالي الكون، وجاء الاستدلال على أيام دحو الأرض من خلال الحديث الشريف الآتي عن أبي هريرة رضي الله عنه”[(خلق الله عز وجل التربة يوم السبت، وخلق فيها الجبال يوم الأحد، وخلق الشجر يوم الاثنين، وخلق المكروهات يوم الثلاثاء، وخلق النور يوم الأربعاء، وبث فيها الدواب يوم الخميس، وخلق آدم عليه السلام آخر الخلق في آخر ساعة من ساعات الجمعة، فيما بين العصر إلى الليل

نظرية الانفجار العظيم

نوضح من خلال النقاط التالية بعض المعلومات الهامة حول نظرية الانفجار العظيم، وذلك على النحو الآتي:

  • تعتمد نظرية الانفجار العظيم بصورة أساسية على تشكل المواد الأولية والأساسية كاللبتونات والفوتونات.
  • التي نتجت عن هذا الانفجار، ثم امتلأ الكون بمادة الهيدروجين وذلك بالإضافة إلى الكميات الصغيرة من الهليوم.
  • ومن خلال تمدد الكون تشكلت المجرات وتكونت النجوم في المناطق التي تركيزها أعلى بمادتي الهليوم والهيدروجين.
  • ومن ثم لاحظ العديد من العلماء أن نظرية الانفجار هي الأقرب لتوضيح نشأة الكون، ويتمثل ذلك لأنها تتنبأ بتشكل الهليوم البدائي في الدقائق القليلة الأولى من الانفجار.
  • وتنص هذه النظرية على أن مادة الهليوم تمثل حوالي 25% من الكتلة الكلية للكون، وعلية فتتوافق هذه النظرية مع المحتوى الملحوظ لمادة الهليوم في الواقع.

تكون الأرض

بعد أن ذكرنا في الفقرة السابقة أهم المعلومات التي تدور حول نظرية الانفجار العظيم، فسوف نوضح كذلك بعض المعلومات عن تكوين الأرض وذلك على النحو الآتي:

  • من الجدير بالذكر أن تكون كوكب الأرض يعد جزءا هاما من تكوين الكون، حيث إن سحابة من الغاز والغبار تكاثفت.
  • منذ حوالي 4.6 مليا سنه وذلك على هيئة كتل ضخمة وعشوائية،ومن هذه الكتل تكون كوكب الأرض.
  • حيث كانت البداية باردة جدا، وبدأت أن ترتفع حرارتها بصورة تدريجية، ونتج ذلك بسب انعدام الجاذبية الأرضية آنذاك.
  • وانبعاثات الإشعاع الشمسي الذي أثر على درجة حرارة الأرض، وعليه فمن المرجح أن كوكب الأرض كان منصهرا جزئيا.
  • فقد اندفعت السوائل الأكثر كثافة فوق سطح الأرض، حيث نتج عن ذلك أن الأرض تحتوي على نواة حديدية معدنية، وسطح صخري، ويرجع ذلك للنشاط الناري والبركاني إلى يكون القشرة الخارجية للأرض في وقتنا الحالي.

كانت هذه ابرز المعلومات حول موضوع كيف تكون الكون – مشروع المعرفة مقدمة لحضراتكم من موقع مشروع المعرفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى