الاسرة والمجتمع

هوس الاكتناز : أعرف ان كنت مصاب به وأسبابه وعلاجه وأعراضه

هوس الاكتناز الذي قد يلاحظه البعض عند عدد من الأفراد في صورة رغبتهم الشديدة في الاحتفاظ بمختلف الأشياء القديمة وغير ذات الفائدة لهم في الوقت الحالي اعتبارًا لحاجتهم لها في ما بعد، هو ما سوف نتعرف على أهم الأسباب المؤدية له وما هي الأعراض التي تصاحب، هذا بالإضافة إلى التعرف على كيفية التخلص من هذا المرض الذي يعد مرض نفسي من الدرجة الأولى.

هوس الاكتناز

سوف نجيب خلال هذه الفقرة على تساؤل ما هو هوس الاكتناز؟ والذي يصيب الكثير من الأفراد دون التعرف على كونه أحد الأمراض النفسية، وعليه يتضح مفهومه في التالي:

  • هو هوس الاكتناز القهري أو اضطراب الاكتناز الذي يعرف في اللغة الإنجليزية ب(Hoarding Disorder).
  • عبارة عن حالة مرضية يعاني من الأفراد مع اختلاف فئاتهم والتي تتمثل في رغبة الفرد في القيام بتخزين الأشياء مهما كانت قديمة أو لا يوجد فائدة منها.
  • هذا بالإضافة إلى الشعور بصعوبة كبيرة في التخلص من أي من الأغراض الخاصة به أو مجرد التفريط فيها.
  • كما يتم التعبير عنه على إنه الشعور بالاضطراب الذي يجعل من الفرد أسير عملية الاقتناء والتخزين مع عدم امتلاكه القدرة أو الإرادة للتخلص من هذه الأشياء.
  • هذا بالإضافة إلى ضرورة عدم الخلط ما بين هواية جمع الأغراض الثمينة والفريدة مثل مختلف العملات الورقية لبلاد العالم أو طوابع البريد النادرة، وبين هذا الشعور الذي يعد مرض نفسي من الدرجة الأولى.
  • حيث تعتبر هذه الهوايات على أمور طبيعية يقوم بها أشخاص مدركين لرغبتهم في جمع أشياء محددة والاحتفاظ بها لغرض معين، عكس الأفراد المصابين بمرض الاكتناز القهري الذي لا يوجد هدف أساسي من احتفاظها بهذه الأشياء كونها عديمة النفع وغير صالحة للاستخدام مع تأثرهم الشديد بتركها أو التخلي عنها.
  • يبرر الأفراد الذين يعانون من مرض الاكتناز القهري القيام بالاحتفاظ بمختلف الأشياء رغم عدم الحاجة إليها، في احتمال كونها ذات فائدة فيما بعد، هذا بالإضافة إلى أنها ذات مردود عاطفي على أنفسهم نتيجة ارتباطها بأفراد أعزاء لديهم أو بذكريات خاصة بالفرد نفسه.
  • يجب أن تتم ملاحظة أن عملية الهوس بالاكتناز تبدأ في صورة عادة وسرعان ما تتطور لتصير اضطراب، الأمر الذي يتسبب في إثارة فوضى عامة داخل المساحة الشخصية الفرد مما يؤثر على الجو العام للمعيشة بالسلب.

أسباب هوس الاكتناز

تعد الأسباب الرئيسية للإصابة  بالاكتناز القهري غير معروفة حتى الآن بالصورة الدقيقة الكاملة، ولكن على الرغم من ذلك توجد عدد من العوامل التي تساعد في ظهور هذا الاضطراب أهمها التالي:

  • وجود أحد أفراد العائلة مصاب به، الأمر الذي يزيد من احتمال فرصة الإصابة به.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات الدماغية، مما يؤدي إلى سهولة الإصابة بالاكتناز القهري بسبب تأثيرها على مراكز اتخاذ القرار داخل المخ.
  • حدوث خلل في بعض الوظائف العصبية أو بعض وظائف المخ، وهو أمر مرتبط لحد كبير بظهور أعراض الاكتناز القهري.
  • مصاعب الحياة وتداعياتها وتأثير مشاكلها على الصحة النفسية للفرد، تزيد من احتمالية الإصابة أو تفاقمها عند المصابين بها.
  • فقد الفرد لأحد الأفراد القريبين، الأمر الذي قد يتسبب في حدوث صدمة تدفعه في البداية إلى الرغبة في الاحتفاظ بجميع أغراض الفرد المفقود نتيجة تذكيره به ثم تتطور الإصابة إلى كونها هوس مرضي.

أعراض هوس الاكتناز

توجد أعراض متعددة تعتبر دلالة على إصابة الفرد بالاكتناز القهري، والتي تظهر بشكل جلي أمام الجميع من الملاحظة العامة لها، ومن أشهر هذه الأعراض ما يلي:

  • الاحتفاظ الزائد عن الضروري بالأشياء غير ذات النفع مع عدم وجود مساحة كافية لها أو مساحة لاقتنائها.
  • وجود صعوبة كبيرة في التخلي أو التخلص من أحد هذه الأشياء لدى الفرد مهما وصلت إليه حالتها من التدهور أو تدني في القيمة.
  • الشعور الشديد بالانزعاج أو الغضب بمجرد طرح فكرة التخلص من هذه الأشياء.
  • تعم الفوضى جميع أنحاء المكان وكل الغرف به إلى درجة عدم القدرة على العيش فيه.
  • يتصف مريض الاكتناز المرضى بتأجيله لأي من الأمور التي تحتاج إلى تنظيم أو تخطيط، مع لجوئه إلى المماطلة.
  • عادة ما تبدأ هذه الأعراض في سن المراهقة وتزداد حدتها مع وصول الفرد إلى مرحلة البلوغ وما بعدها.

الآثار السلبية عن هوس الاكتناز

تتخلف العديد من الآثار السلبية عن الإصابة بالاكتناز القهري، وهي عبارة عن نتائج الاقتناء الزائد للأشياء، الأمر الذي يترتب عليه ما يلي:

  • تكدس كميات كبيرة من الأغراض عديمة القيمة والتي قد تكون عبارة عن بعض الكتب والمجلات والأوراق.
  • ضيق المساحة المتاحة للمعيشة داخل المنزل، الأمر الذي يتسبب في عدم صلاحية هذه الأماكن في أداء المهام المنزلية المرتبطة بها.
  • قد تتفاقم المشكلة وتصل إلى حد تكدس الأطعمة والقمامة، الأمر الذي يتسبب في العديد من المشاكل الصحية والتعرض لمختلف أنواع الأمراض.
  • فقد العديد من الأشياء الهامة نتيجة هذا التكدس، الأمر الذي يساعد في نشوب العديد من الخلافات بين أفراد الأسرة.

دوافع المصابين بمرض هوس الاكتناز

يستمر الأفراد المصابين بمرض الاكتناز القهري في عملية الجمع والاقتناء للأشياء الغير مفيدة على الرغم من ما يلاقوه من انتقادات كثيرة نتيجة الدوافع التي يبررونها لأنفسهم والتي منها التالي:

  • الاعتقاد في كونها ذات قيمة وجدانية وعاطفية، نتيجة ارتباطهم الشخصي بها بسبب تعبيرها عن ذكري سعيدة أو شخص عزيز لديهم.
  • كونها أغراض يمكن أن يتم إيجاد فائدة أو نفع لها في المستقبل.
  • الأمان الذي تمنحه هذه الأغراض لهم مجرد كونها بحوزتهم وقريبة منهم.
  • القناعة بأن هذه الأغراض على الرغم من إنها عديمة الفائدة إلا إن رميها في القمامة هو هدر لها كذلك.
  • قد تتمثل الإصابة بمرض الاكتناز القهري إلى الاحتفاظ بالحيوانات الأليفة وذلك على الرغم من تكاثرها وزيادة عددها مع عدم إمكانية توفير الرعاية اللازمة لها.

مخاطر هوس الاكتناز

سوف نجسد فيما يلي أهم مخاطر الإصابة بالاكتناز القهري والتي تتمثل في بعض الأمراض الجسدية نتيجة تراكم مكان المعيشة بأعداد لا حصر لها من الأشياء عديمة النفع، ومن أهم هذه المخاطر الصحية التالي:

  • التعرض للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي ومن أمثلتها الربو، وذلك نتيجة تراكم الأتربة والغبار على الأغراض التي تم الاحتفاظ بها لمدة زمنية طويلة.
  • الإصابة بالأمراض المعدية وبالأخص البكتيرية منها الناتجة عن اعتبار الأغراض المكدسة بيئة صالحة للجراثيم بسبب قلة النظافة والتطهير لها.
  • وقوع العديد من حوادث السقوط والصدمات الناتجة عن ازدحام المنزل بصورة مرضية بالأغراض في كل مكان.
  • الإصابة بالأمراض العقلية والاضطرابات النفسية التي تعد العزلة الاجتماعية سبب فيها، وهذه العزلة هي أحد العوامل المترتبة على الإصابة بمرض الاكتناز القهري وذلك التي يميل إليها المصابون بمرض الاكتناز القهري، والتي يلجؤون إليها في كثير من الأحيان بسبب انتقادات المحيطين لأسلوب حياتهم التجميعي وتشجيعهم على التخلص من الأغراض معدومة النفع، يتم تفادي ما يوجه إليهم من لوم بسبب جمعهم لهذه الأشياء بدون مبرر.

طرق علاج هوس الاكتناز

تنقسم طرق العلاج المتبعة عند الإصابة بالاكتناز أو الاكتناز القهري لقسمين رئيسين نقوم بتوضيح كل منهم على حدا في التالي:

العلاج المعرفي السلوكي

  • يقصد به العلاج الذي يتم العمل به من خلال المتخصصين في مجال الطب النفسي.
  • يعتمد على مبدأ تعليم المريض أهمية الحصول على مهارات التنظيم واتخاذ القرار.
  • هذا بالإضافة إلى التواصل العميق معه بهدف التعرف على أهم الأسباب والدوافع الخاصة به والتي تحثه على الاكتناز والاحتفاظ بالأشياء.
  • يلي ذلك الحرص على تهدئة ما يشعر به من مخاوف بالشكل الذي يساعده في كسر القلق الذي يصاحب فكرة تخليه عن هذه المقتنيات الغير مفيدة والاسترخاء وقبول الفكرة.
  • يساهم ذلك بشكل كبير في اكتساب الفرد لمهارة التعامل مع كل ما يرغب فيه من أغراض بحكمة وسهولة التخلص من الزائد منها عن حاجاته.

العلاج الدوائي

  • حتى الآن لم تقم منظمة الغذاء والدواء العالمية باعتماد دواء مخصص كعلاج لمرض الاكتناز القهري.
  • يتم إعطاء المريض من قبل الأطباء المتخصصين بعض العقاقير الطبية التي تفيد في الحد من شدة الأعراض المصاحبة له والتي قد تكون في شكل اكتئاب أو قلق.
  • تتمثل هذه الأدوية في مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية أو (SSRIs) ومضادات الاكتئاب.
  • لاتزال الأبحاث الطبية والدراسات العلمية مستمرة لإيجاد علاج دوائي فعال متخصص لعلاج مرض الاكتناز القهري.

قدمنا شرح وافي عن هوس الاكتناز وما يتسبب به من مخاطر، هذا بعد التعرف على أسبابه وما هي الأعراض المصاحبة له، الأمر الذي ساعد في تحديد الطرق العلاجية المناسبة له.

كانت هذه ابرز المعلومات حول موضوع هوس الاكتناز : أعرف ان كنت مصاب به وأسبابه وعلاجه وأعراضه مقدمة لحضراتكم من موقع مشروع المعرفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى