صحة

ماهي الاجسام المضادة – مشروع المعرفة

ماهي الاجسام المضادة

يعتبر الجهاز المناعي من أهم الأجهزة الدفاعية في جسم الإنسان حيث يقوم بمهاجمة الأجسام الغريبة التي تدخل إلى جسم الإنسان كالفيروسات والبكتيريا والجراثيم  للقضاء عليها، وفي سبيل إتمام تلك العملية يقوم الجهاز المناعي بإنتاج ما يعرف بالأجسام المضادة، فما هي الأجسام المضادة وما هي كيفية عملها، وهل هي مفيدة دائمًا أم أن هناك أضرارًا قد تتسبب فيها؟

  • هي مواد بروتينية تقوم بإنتاجها كرات الدم البيضاء لمهاجمة الأجسام الغريبة التي ينتبه إلى وجودها الجهاز المناعي. تكون الأجسام المضادة على شكل حرف Y وتعمل على التعرف على الأجسام الغريبة والالتصاق بها ونقلها إلى الجهاز المناعي ليقوم بالقضاء عليها.
  • الأجسام المضادة أجسام متخصصة، ويعني ذلك أن كل نوع منها يهاجم جسمًا غريبًا معينًا، ولا يهاجم غيره، وبعد القضاء على الفيروسات أو البكتيريا يتبقى منها جزء بسيط جدًا في الجهاز المناعي حتى يتم التعرف عليه بسهولة مستقبلًا إذا قام بمهاجمة الجسم مرة أخرى.

انواع الاجسام المضادة

تتعدد الأجسام المضادة بتعدد الأجسام الغريبة التي تقوم بمهاجمة الجسم، وهناك خمسة أنواع رئيسية يقوم بإنتاجها الجهاز المناعي سنتعرف عليها بشيء من التفصيل في هذه الفقرة، ونود الإشارة إلى أن الاختلاف بين هذه الأجسام يكون بسبب اختلاف تركيبها البنيوي، وهي:

  • النوع الأول يُعرف باسم igA: هذه الأجسام يتم إنتاجها بشكل ثنائي، وتعتبر وظيفتها الرئيسية هي حماية الأغشية المخاطية الموجودة بالجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، حيث تقوم بمقاومة المواد السامة والجراثيم التي تهاجم هذه الخلايا.
  • النوع الثاني يسمى igE: تقوم هذه الأجسام بمهاجمة الأمراض التي تتسبب فيها الديدان الطفيلية، كما أن هذا النوع من الأجسام المضادة تقوم بالارتباط بالمستقبلات العصبية الموجودة على الخلايا المناعية، هذا الارتباط يؤدي إلى إنتاج مواد تتسبب في منع الحساسية.
  • النوع الثالث igD: هذا النوع يتخصص في مقاومة ما يقوم بمهاجمة الخلايا الليمفاوية.
  • النوع الرابع igG : يعتبر أكثر مرونة من الأنواع الأخرى من الأجسام المضادة، حيث تستطيع أن تتسلل إلى المشيمة في حالة الحمل، وهي المسئولة عن تكوين الجهاز المناعي لدى الأطفال حديثي الولادة، تعمل هذه الأجسام على القضاء على المواد السامة التي تهاجم الجسم والتخلص منها. وهي كذلك مسئولة عن إنتاج بعض الخلايا المناعية الأخرى.
  • النوع الأخير igD:  تُنتج هذه الأجسام بشكل خماسي، ووظيفتها الأساسية تنشيط الجهاز المناعي المتمم عند الحاجة إليه.

الاجسام المضادة للحامل

  • تعمل الأجسام المضادة بشكل أساسي على حماية الجسم من الأجسام الغريبة التي تهاجمه وتتسبب له في الأمراض، غير أن هناك بعض الحالات تهاجم فيها الأجسام المضادة الجسم نفسه، وتحدث هذه الحالة عند بعض السيدات، حيث تخطيء الأجسام المضادة في التعرف على الجنين وتعتبره مهاجمًا غريبًا فتعمل على مقاومته، وبالتالي تؤدي إلى أعراض خطيرة من الممكن أن تتسبب في إحداث تشوهات في الجنين وفي حالات كثيرة تؤدي إلى الإجهاض.
  • وهنا قد يثار التساؤل: هل كل النساء الحوامل معرضات لمهاجمة الأجسام المضادة لجنينهن؟ الإجابة هي بالطبع لا، تحدث هذه الحالة عندما تكون فصيلة دم الأم سالبة العامل الرايزيسي، ويكون الأب موجبه، وكان الطفل يحمل فصيلة الدم الموجبة، ويختلط دمه بدم الأم فتتعرف الأجسام المضادة عليها وكأنها أجسام غريبة فيمنع وصول الدم إلى الجنين.
  • عدم التوافق بين العامل الرايزيسي للأم والجنين يعمل على تدمير خلايا الدم الحمراء للطفل، وبالتالي تتسبب له في عدة مضاعفات تبدأ باليرقان (وهو مرض يسبب اصفرار لون الجلد وبياض حدقة العين)، وقد يتسبب في حدوث إعاقات عقلية أو حركية أو سمعية للطفل، أو قد يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم للأم والجنين أو ضعف العضلات أو الإجهاض أو وفاة الجنين داخل الرحم مما قد يهدد الأم بحدوث التسمم.
  • الإهمال الطبي، أو عدم وجود رعاية طبية جيدة للأم والجنين تعتبر من أهم أسباب حدوث المضاعفات الخطيرة التي يسببها عدم التوافق بين دم الأم والجنين.

اسباب ارتفاع نسبة الاجسام المضادة

يوجد مرض يسمى “ارتفاع نسبة الأجسام المضادة” وهذا المرض ينتج عنه زيادة كبيرة في عدد الأجسام المضادة في الجسم، والتي تتسبب في ظهور العديد من الأعراض السلبية، والتي من بينها ما يلي.

  • حساسية الجسم.
  • ضيق التنفس.
  • احتقان الحلق.
  • آلام البطن.

وتوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور مثل تلك الحالة، والتي من بينها ما يلي.

  • السرطان، وعلى وجه الخصوص الورم النقوي المتعدد، والأورام الخاصة بالغدد اللمفاوية واللوكيميا.
  • الإصابة بداء الأمعاء الالتهابي.
  • أمراض الكبد.
  • ظهور اضطرابات المناعة الذاتية، والتي من بينها “التهاب المفاصل الروماتويدي” أو “الذئبة” أو مرض الاضطرابات الهضمية.
  • الالتهابات المزمنة.
  • بعض أنواع الأدوية، والتي يتحسس منها الجسم بشكل كبير، بسبب ما تحتوي عليه من مركبات كيميائية، مثل الأسبرين والبنسلين.
  • تناول الاطعمة التي تؤدي إلى ظهور الحساسية، والتي من بينها ما يلي.
    • الأسماك.
    • الغلوتين.
    • البيض.
    • الفول السوداني.
    • المكسرات.
    • حليب البقر.
  • التعامل مع بعض الحيوانات الأليفة، والتي تتسبب بفرائها ولعابها في الإصابة بالحساسية.
  • التغييرات التي تحدث في الطقس، والتي تعمل على زيادة نسبة الأجسام المضادة.
  • التعرض للأتربة.

أسئلة شائعة

هل الاجسام المضادة لها علاج؟

توجد بعض الانواع من الأدوية التي تعمل على تقليل وإبطال عمل الأجسام المضادة في الجسم بشكل نسبي، حتى تتمكن من إعادته إلى النسبة الطبيعية له، ولكن لا تعد تلك الأدوية هي أدوية نهائية، ولكن تعمل على التخفيف من ظهور أعراض المرض، ولكن لم يستدل على علاجه له حتى الآن.

ما معنى ارتفاع الاجسام المضادة؟

وجود نسبة عالية عن الحاجة إليها من الأجسام المضادة في الجسم، والتي تعمل على التسبب في ظهور العديد من الأعراض السلبية، والتي منها ما يلي.
– حساسية الجسم.
– ضيق التنفس.
– احتقان الحلق.
– آلام البطن.

المراجع

ماهي الاجسام المضادة

كانت هذه ابرز المعلومات حول موضوع ماهي الاجسام المضادة – مشروع المعرفة مقدمة لحضراتكم من موقع مشروع المعرفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى