صحة

حقيقة استخدام قلادة العنبر في مرحلة التسنين وتخفيف الوجع

قلادة العنبر للتسنين ويطلق عليها البعض ” قلادة الكهرمان ” أو العنبر ” هو عبارة عن راتينج متحجر. في البداية، كان الناس يعتقدون أنه ناتج من أشجار Pinites Succinefer، و هي عبارة عن نوع محدد من الأشجار الأصلية في منطقة البلطيق. في ثمانينيات القرن الماضي، أصر العلماء على أن المادة أتت من عدة أنواع مختلفة من الأشجار. و مع ذلك، فإن الأبحاث الحديثة و الأخيرة خلصت إلى أن الراتينج جاء بالفعل من Sciadopityaceae، و هي أشجار صنوبرية تُعرف أيضًا بإسم ” الحفرية الحية “.

من بين العديد من الأحجار الكريمة في جميع أنحاء العالم. يعتبر الكهرمان الأصلي ” كهرمان البلطيق ” هو أكثر الأحجار الكريمة شهرة و إشادة على مستوى العالم. يرجع ذلك في الأساس إلى خصائصه العلاجية، على عكس الأنواع الأخرى من الكهرمان التي يمكنك العثور عليها في أي مكان آخر في العالم.

و بغض النظر عن مصدر شجرة كهرمان البلطيق الأصلي. يُعتقد أن الحجر الكريم يمكن أن يخفف من الألم المرتبط بمرحلة التسنين للطفل الرضيع. و هذا يوضح لماذا يقوم العديد من الآباء بشراء قلادات أصلية من كهرمان البلطيق لأطفالهم في مرحلة التسنين. حيث أنه يساعدهم في هذه المرحلة المزعجة لهم بسبب خصائص العنبر العلاجية.

كيف تعمل قلادة العنبر للتسنين ؟

تحتوي حبات الكهرمان التي تتكون منها القلادة على كمية كبيرة من حمض السكسينيك، و هو عنصر علاجي. عندما يرتدي طفلك هذه القلادة على رقبته، فإن حرارة جسمه تعمل على تسخين الخرزات و تساعد على إطلاق العنصر المذكور. بمجرد إطلاق حمض السكسينيك، يقوم جسم طفلك الصغير بإمتصاصه. مما يوفر الكثير من الراحة لآلام اللثة و الأسنان.

يجب أن يرتدي طفلك الرضيع هذه القطعة من الأحجار الكريمة قدر الإمكان لتحقيق أقصى إستفادة ممكنة منها و الحصول على أفضل النتائج العلاجية. و مع ذلك، تأكدي من السماح لطفلك بإرتداء القلادة تحت إشرافك و ملاحظتك فقط. و تأكدي أيضًا من أنه قام بخلع القلادة قبل الذهاب للنوم.

ما هو حمض السكسينيك ؟

كما ذكرنا سابقًا، يحتوي كهرمان البلطيق على عنصر علاجي يُعرف بإسم حمض السكسينيك. يحتوي هذا الحمض على خصائص مسكنة و مضادة للإلتهابات. بسبب هذه الخصائص، فإن العنبر البلطيقي الأصلي لديه القدرة على المساعدة في تخفيف الألم الناتج عن مرحلة التسنين التي يمر بها طفلك الرضيع. بالإضافة لذلك، يمكن أيضًا إستخدام قلادة كهرمان البلطيق الأصلية كوسيلة مساعدة في علاج الألم المرتبط ببعض الحالات الطبية المزمنة. مثل الصداع النصفي، و الفيبروماليجيا ” آلام العضلات ” و غيرها.

حمض السكسينيك معروف في عالم الطب. في الواقع، يتم تضمنيه حاليًا في بعض أدوية علاج المناعة و التي تستخدم لعلاج أمراض المناعة الذاتية المختلفة. يمكن أن يقوي حمض السكسينيك قدرة الجسم الطبيعية على الشفاء أو وظيفة المناعة.

تم إكتشاف الفوائد العلاجية للعنبر منذ آلاف السنين. في الواقع، تم إستخدامه في شمال أوروبا لعدة أجيال. حيث كان يعتبر علاج أوروبي شائع الإستخدام لتخفيف الحمى و الألم عند الأطفال. و بسبب خصائصه الطبيعية المسكنة، يمكن أن يساعد العنبر على تسكين ألم التسنين لدى الأطفال الرضع، دون إستخدام الأدوية. بمجرد أن يلامس الجلد، يبدأ الكهرمان البلطيقي في إطلاق خصائصه العلاجية بطريقة آمنة و طبيعية.

أفاد بعض الأشخاص الذين يرتدون قلادات من الكهرمان البلطيقي أيضًا أن له فوائد في تعزيز وظيفة الغدة الدرقية. إذا كانت هذه الفوائد تساعدك في التعامل مع مشاكل الغدة الدرقية و أنت تتناول الأدوية، فقد يوصي طبيبك بتقليل تناول تلك الأدوية الموصوفة. و مع ذلك، تأكد من إستشارة الطبيب أولاً قبل القيام بأي شيء. لا تتوقف أبدًا عن تناول أدويتك دون التحدث إلى طبيبك أولاً، حتى إذا لاحظت إختلاف كبير في حالة الغدة الدرقية لديك بعد إستخدام الكهرمان البلطيقي.

و مع ذلك، من المهم أن تتذكر أن كهرمان البلطيق الأصلي يحتوي فقط على كميات كبيرة من حمض السكسينيك. لذلك، كن حذرًا عند شراء عقد العنبر عبر الإنترنت. يجب عليك شراء قلادة الكهرمان من البائعين ذوي السمعة الطيبة، و الذين لديهم تاريخ جيد في تسليم منتجات أصلية. إذا أمكنك شراء قلادة الكهرمان البلطيقي من أحد الأماكن التي تقوم بتضمين شهادة أصصالة مع المنتج، فلا تتردد في الشراء من هذه الأماكن. هذا سيضمن لك الحصول على فوائد قلادة الكهرمان البلطيقي.

 

قلادة العنبر للتسنين

كيف ترتديقلادة العنبر للتسنين البلطيقي ؟

نقترح أن يرتدي طفلك القلادة يوميًا. حيث تساعد القلادة على تهدئة آلام التسنين المزعجة لطفلك في مرحلة التسنين. تذكر فقط ألا تترك طفلك يقوم بمضغ خرز الكهرمان لمنع إنكسار العقد و التسبب في بعض حوادث الإختناق للأطفال الرضع.

الشيء الأفضل في قلادة الكهرمان البلطيقي، هو أنها خفيفة للغاية بحيث لا تكون مصدر إلهاء لطفلك. على الرغم من أن القلادة قد تكون مزعجة لبعض الأطفال عند إرتدائها لأول مرة، فإن معظم الأطفال يعتادون عليها بعد بضع دقائق من إرتدائها. يشعر بعض الأطفال بنتائج إيجابية بعد بضع ساعات فقط من إرتداء قلادة الكهرمان البلطيقي الأصلية. و على الرغم من ذلك، فمن الطبيعي تمامًا أن تمر بضعة أيام قبل أن تلاحظ أي تغييرات ملحوظة في سلوك طفلك الرضيع.

ماذا لو إبتلع طفلي خرزة بالخطأ ؟

قلادة الكهرمان البلطيقي غير سامة و هي صغيرة جدًا بحيث يمكن أن تمر بسهولة عبر نظام طفلك. و مع ذلك، لكي تكون مطمئن تمامًا، تأكد من أن طفلك لا يبتلع الخرز من خلال السماح له فقط بإرتداء العقد تحت إشرافك.

من يستيطع إرتداء قلادة العنبر ؟

يمكن لأي شخص إرتداء قلادة الكهرمان البلطيقي. على الرغم من أنه يحظى بشعبية لدى الأطفال، إلا أنه يمكن للبالغين أيضًا إرتدائه. يجب على كل من البالغين و الأطفال إرتدائه للتأكد من أنهم سيستفيدون من فوائده الصحية.

كانت هذه ابرز المعلومات حول موضوع حقيقة استخدام قلادة العنبر في مرحلة التسنين وتخفيف الوجع مقدمة لحضراتكم من موقع مشروع المعرفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى