تعليم

بحث عن تسونامي – مشروع المعرفة

مقدمة بحث عن تسونامي

لقد مَن الله علينا بالعديد من النعم والابتلاءات حتى يكون لدينا صفة الشكر والحمد لله وحده عز وجل، ومن الأشياء التي أنزلها الله علينا الكوارث الطبيعة التي تحل على الكرة الأرضية ومن ثم تتسبب بالعديد من التأثيرات وقد تودي بحياة العديد من الأشخاص والممتلكات والحيوانات وكل شيء ومن ضمها أمواج تسونامي التي تحدث بسبب الهزات الأرضية أو الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والبراكين، في هذا البحث تناولنا الحديث عن أمواج تسونامي وكيف تحدث وهل تكون بنفس القوة في كل مرة ويكون لها خصائص مشتركة وكيف يمكننا التنبؤ بها حتى نأخذ الاحتياطات من قبل قدومها.

بحث عن تسونامي

اسم تسونامي في اللغة اليابانية يعني الأمواج المرتفعة، وهو عبارة عن مجموعة من الأمواج الضخمة الكبيرة للغاية وهي ناتجة ممن تحرك كمية كبيرة من المياه في المحيطات بسبب الظواهر الطبيعية والأحداث المفاجئة مثل الزلازل، وتظهر تسونامي على هيئة أمواج ضخمة تنشأ في بركة من الماء بحيث أنها لا تشبه الأمواج العادية التي تنجم عن حركة الرياح للأمواج والتي يكون لا يوجد لها علاقة بالظواهر الطبيعية إنما تنتج من حركة المد والجزر.

ظاهرة المد والجزر لا يكون لها دخل في نشوب أمواج تسونامي ولكنه يكون من العوامل المؤثرة عليها عند وصولها إلى المناطق الساحلية، ويمكن أن تظهر أمواج تسونامي في حالة عدم وجود المد والجزر، عندما تظهر أمواج تسونامي في وجود المد والجزر هذا يزيد من قوة الأمواج ويجعلها قادرة على غمر اليابسة بشكل كبير.

التسونامي يملك قوة هائلة وسرعة كبيرة للغاية، حيث إن الأمواج تتحرك بسرعة قد تصل إلى 804 كم في الساعة الواحدة، وهذا السرعة كبيرة للغاية بمثابة سرعة طائرة نفاثة، وظهرت هذا السرعة لأمواج تسونامي في عام 1960 م التي ظهرت في السواحل التشيلية إلى شواطئ اليابان في 22 ساعة فقط ووصلت إلى هاواي في 15 ساعة.

أسباب حدوث تسونامي

هناك العديد من الأسباب في حدوث أمواج تسونامي والأسباب كلها تكون طبيعية، كل الأسباب تعمل على حركة كميات كبيرة من الأمواج في المحيطات والبحار مما ينتج عنها أمواج ضخمة، حيث تحدث أمواج التسونامي في مناطق مختلفة يوجد بها صفائح تكتونية، ومن أكثر المناطق تعرض إلى أمواج تسونامي هي الدول المحيطة بالمحيط الهادي وهذا يرجع إلى الأسباب التالية:

  • البراكين: تعتبر الثورات البركانية من أحد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث أمواج تسونامي، وكان بركان كراكاتوا الذي حدث في إندونسيا في عام 1883 من أحد البراكين التي نشأ بسببها أمواج تسونامي وقد أدى إلى وفاة أكثر من 120 ألف شخص.
  • الزلازل: تعد الزلازل من أكثر الأسباب انتشاراً في حدوث تسونامي حول العالم، حيث إن حدوث الزلازل في قاع البحار والمحيطات الذي ينشأ من حركة الألواح التكتونية في القشرة الأرضية في اتجاه بعضها البعض يؤثر على كميات الماء ورفعها إلى أعلى كما أنها تؤثر في حدوث تسوناميـ، تعتبر ظاهرة تسونامي في بعض الأوقات من الظواهر غير المدمرة ويعود ذلك إلى مدى قوة حرة الألواح.
  • الانهيارات الأرضية: الانهيارات الأرضية التي تحدث في قاع المحيطات والبحار تسبب في حدوث أمواج تسونامي، ومن أمثلتها تسونامي حدث في خليج ليتويا في ألاسكا في عام 1958 م، وقد بلغ ارتفاعه حوالي 520 متر أو أكثر من ذلك.

خصائص أمواج التسونامي

شدة أمواج تسونامي تختلف من منطقة إلى منطقة أخرى بطول الساحل وطبيعة المناطق الشاطئية، حيث إنها تظهر بسيطة على بعض الأماكن وتزداد حدتها على أماكن أخرى، كما أنها ترجع إلى شدة حركة الألواح التكتونية التي تتواجد في قاع الموجة نفسها وقوة الحركة الأرضية التي تحدث فقد تكون الأمواج قوية بسبب مصاحبتها لعملية المد والجزر وقد تكون بسيطة إن كانت حركة الألواح بسيطة، لكنها تشرك في أشياء معينة يمكن توضيحها فيما يلي:

  • الطول الموجي: الطول الموجي هو المسافة التي تتواجد بين قمتين متتاليتين أو قاعين متتالين، يترواح الطول الموجي لأمواج العادية بين 100 متر إلى 200 متر أما أمواج تسونامي يزيد الطول الموجي لها عن 500 كيلو متر.
  • ارتفاع الموجة: ارتفاع الموجة هو المسافة التي تظهر بين القمة والقاع الخاص بالموجة.
  • سعة الموجة: هي المسافة بين قاع الموجة وخط الماء الثابت، وتختلف سعة الموجة للتسونامي على حسب اختلاف عمق الماء، وتكون في أغلب الأوقات مساوية لنصف ارتفاعها.
  • تردد الموجة: تردد الموجة هو الفترة الزمنية التي تحتاجها الموجة حتى تقوم بتكرار نفسها، حيث تحتاج الأمواج العادية مدة تتراوح من 50 إلى 20 ثانية حتى تقوم بتكرار نفسها، إنما أمواج تسونامي تحتاج من 10 دقائق إلى 2 ساعة حتى تقوم بتكرار نفسها.
  • سرعة الأمواج: هي عبارة عن السرعة التي تتحرك بها الأمواج من مكانها وقد تصل سرعة أمواج تسونامي إلى 950 كم في الساعة الواحة والتي تعتبر بمثابة طائرة نفاثة، بينما تكون سرعة الأمواج العادية تكون 90 كم في الساعة الواحدة.

الأخطار التي تتسبب بها أمواج تسونامي

تتسبب أمواج تسونامي بالعديد من المخاطر التي قد تصل إلى حد فقدان بلاد بأكملها، ومن الأخطار التي يمكن أن تكون مصاحبة لأمواج تسونامي ما يلي:

  • فقدان الحياة: تعتبر من أكبر المخاطر التي تشكلها أمواج تسونامي وهي فقدان حياة شخص ويكون احتمال النجاة منها ضعيف للغاية وقد يكن من الأمور المستحيلة، عندما تضرب المياه السواحل أو تكون قريبة منها تكون مثل الوحش الذي يبتلع معه كل شيء، كما أنها تكون سريعة للغاية ولا يمكن الهرب منها،ويكون أكثر الناس تعرض لهذا الخطر هم الأشخاص الذين يسكنون على السواحل، في عام 1850 م في حادثة تسونامي قد توفي حوالي 430 ألف شخص حول العالم أثر الأمواج العالية والانفجارت التي حدثت في ذلك الوقت.
  • تدمير المنازل: أمواج تسونامي لا تفرق بين أشخاص أو مناول فهي تبتلع ما تجده أمامها، وقد تتسبب في دمار مباني بأكملها وتلحق ضرر كبير في الممتلكات وخاصة للأماكن التي تتواجد على خطوط السواحل.
  • انتشار الأوبئة والأمراض: عند قدوم أمواج تسونامي وتنقلها من بلد إلى أخرى تكون حاملة معاها العديد من الأمراض والأوساخ والزيوت والشحوم ومواد غذائية وغيرها من الأشياء التي تؤثر بالسلب على صحة الإنسان وهذا ما يتسبب في ظهور بعض الأمراض المعدية مثل الكوليرا والملاريا والتي تساعد في انتشارها في البلاد بشكل أسرع.
  • إلحاق الأذى بالبيئة: تتسبب أمواج تسونامي بإلحاق الضرر الشديد بالبيئة ويكون الأمر متلق أكثر بالحياة البحرية والصيادين واختفاء الشعب المرجانية وهلاك النباتات وموت الحيوانات التي تعيش بالقرب من السواحل، وقد يحتاج الأمر إلى عدد من السنين لصلاح الأمر وعودته كما كان.

التنبؤ بحدوث تسونامي

يمكن التنبؤ بقدوم أمواج تسونامي من قبلها من خلال ظهور عدة عوامل غير عادية على السواحل والشواطئ، مثل سماع هدير الماء ولكن بصوت قوي مثل صوت الطائرات أو القطار، كما يمكن النظر إلى الماء وتجده ينخفض إلى حدود كبيرة بشكل ملحوظ وعدة عوامل أخرى يمكن ذكرها فيما يلي:

  • مقياس المد والجزر: يمكن استخدام مقياس المد والجزر على ارتفاع مستوى سطح البحر، ويتم ذلك من خلال استخدام أنابيب عمودية مفتوحة من الطرف السفلي مغمورة في الماء ويكون الطرف العلوي متصل بمستشعرات صوتية، تطلق هذه المستشعرات بعض النبضات الصوتية داخل الأنبوب حتى تنتقل خلاله ومن ثم تعود النبضات الصوتية بالارتداد إلى أجهزة الاستشعار، ومن خلالها يمكن قياس ارتفاع الماء.
  • الأقمار الصناعية: هناك تقنيات حديثة في الأقمار الصناعية يمكن أن تطلق نبضات كهرومغناطيسية من خلالها على سطح البحار أو المحيطات للتعرف على ارتفاع المياه خلال مدة زمنية معينة وكم تستغرق النبضة الكهرومغناطيسية للوصول إلى القمر الصناعي نمرة أخرى.
  • نظام DART: يقوم هذا النظام من خلال عدد من المحطات التي تتواجد في قاع المحيطات والبحار، حيث إنها تقوم بقياس الضغط الذي يوجد في القاع.

خاتمة بحث عن تسونامي

في الختام نتمنى أن يكون حديثنا عن أمواج تسونامي اشتمل على عدة جوانب وهي تعريف أمواج تسونامي، وكيف تحدث وأسبابه حدوثها وخصائص الأمواج المختلفة بالإضافة إلى أننا تحدثنا عن كيفية التنبؤ بالأمواج حتى نستطيع الحد من الأخطار التي تسببها.

كانت هذه ابرز المعلومات حول موضوع بحث عن تسونامي – مشروع المعرفة مقدمة لحضراتكم من موقع مشروع المعرفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى