تعليم

أنواع المواهب والقدرات بالأمثلة – مشروع المعرفة

أنواع المواهب والقدرات بالأمثلة

يُعرف الخبراء الموهبة على أنها قدرة ومَلكة خاصة تميز الفرد عن الآخرين، وتطلق كلمة موهبة على المهارة والهواية وهو ما يراه الباحثين خطأ شائع ناتج عن تشابه سماتها، لكن يظل الشخص الموهوب متميز بما يمتلكه من خصال جعلته يقوم ببعض الأمور الجذابة التي جعلت منه شخص ناجح.

  • الموهبة البصرية: تظهر الموهبة البصرية في قدرة الشخص على إدراك الفراغاتا والتصميمات والرسومات الفنية، إلى جانب هذا يملك بعض الفئات قدرة على حفظ المعلومات بمجرد رؤيتها سواء بيانات أو أرقام، فالذاكرة البصرية موهبة يتمتع بها البعض وتجعل منهم أشخاص مميزين وناجحين.
  • موهبة الذكاء الأجتماعي: يعتبر الذكاء الأجتماعي من أبرز المواهب التي يمكن اكتسابها، إذ أنها تتمثل في اللباقة والتحدث بمهارة مما يزيد من نجاح الفرد للاتصال مع الآخرين مما يساعد في تكوين علاقات ناجحة.
  • الموهبة اللغوية: تتمثل الموهبة اللغوية في مهارة الطفل في التلاعب بالألفاظ والكلمات مع التمتع بفن الخطابة، وعلى هذا يستطيع الشخص كتابة خواطر وكتب أدبية.
  • الموهبة الموسيقية: تظهر الموهبة الموسيقية في قدرة الطفل للأستماع إلى المقاطع الموسيقية مع التعرف على الإيقاع الموسيقي ونوع الآلات وإمكانية الغناء مع الألحان بصورة صحيحة.
  • الموهبة الحركية والجسمية: تعتبر الموهبة الحركية هي القدرة على القيام بالتمثيل الأبداعي المتمثل في الرقص والحركات التعبيريه، كما يصبح الشخص ذو بنية قوية.
  • الموهبة الرياضية: من خلال الموهبة الرياضية يمكن للفرد تحليل واستنتاج المواقف من خلال الأحداث والأرقام وعلى هذا يتمتع الشخص بموهبة حاسوبية وهندسية.
  • الموهبة العاطفية: تعرف تلك الموهبة بنجاح الفرد في فهم مشاعره والقدرة على التواصل مع الأخرين ومن بين تلك الفئات يوجد المعلمين والرموز السياسية.

أمثلة المواهب والقدرات

تنقسم المهارات والقدرات ما بين العلمية والأجتماعية وكذلك المهارات الشخصية والرقمية والقدرات اللغوية، وحدد العلماء الخصال التي تميز الأفراد عن بعضها البعض لكي يكون من السهل إدراكها.

  • التميز الكتابي.
  • الموهبة الموسيقية.
  • التواصل مع الأخرين.
  • الذكاء الأجتماعي.
  • سرعة البديهة.
  • الأبداع والتطوير.
  • اللباقة في الحديث.
  • سرعة التعلم.
  • التصميم.
  • الحس الفني.
  • القيادة.
  • موهبة النحت.
  • الأعمال الفنية اليدوية.

كيفية اكتشاف المواهب وتنميتها

اكتشاف المواهب يعتمد على عدة نقاط يجب على الأهل التعرف عليها حتى يكونوا قادرين على تنمية المهارات والمواهب الخاصة بالطفل، ففي بعض الأحيان تكون الموهبة ملحوظة للأهل وعلى هذا يمكن الاهتمام بها، على صعيد آخر يوجد مواهب تحتاج إلى إظهارها لذا يجب على الأبوين زيادة شغف الطفل حتى يدرك الأبن ما يمتلكه من مهارات.

المرحلة التأملية للتعرف على المواهب

  • تتمثل المرحلة التأملية في التركيز على الميول والمهارات الخاصة بالفرد وذلك بداية من مرحلة الطفولة، وما اعتاد القيام به خلال وقت الفراع، وذلك لتحديد الموهبة وتنميتها بنجاح.
  • البحث حول الأشياء التي تثير الشغف والفضول بداخل النفس، فهي من أهم النقاط التي يجب التركيز عليها لمعرفة الخصال والمهارات الشخصية.
  • من اللازم تحديد الأمور المفضلة لدى الشخص من أجل أكتشاف الموهبة بصورة أسهل، إذ يميل كل شخص لنوع معين من الأعمال سواء كانت فنية أو أجتماعية أو علمية، ومنها يستطيع الشخص معرفة مهاراته.
  • يستطيع الفرد التعرف على المواهب الخاصة به من خلال التحدث مع الأهل والأصدقاء ومعرفة الأمور الملحوظة في شخصيته، فإن هذا يسهل على المرء تحديد مهاراته ونقاط القوة الخاصة به.

المرحلة العملية لاكتشاف المواهب

  • يبدأ الشخص في اكتشاف المواهب عند الانخراط في الحياة العملية، ويكون ذلك من خلال الاندماج مع البيئة المحيطة وتنمية الموهبة الذاتية.
  • يتعرف الشخص على ذاته وما يمتلكه من مهارات اجتماعية، ويبدأ في كسر مخاوفة وخوض تجارب جديدة ليتواصل مع الجميع.
  • بناء على هذا يستطيع الفرد القيام بالكثير من الأنشطة الجديدة لزيادة الشعور بالحماس والنجاح، وهذا يفيد في فهم الذات وما تتمتع به من خصال.

الأختبارات والمقاييس لمعرفة المواهب

  • يعتمد الأختبارات والمقاييس على القيام بالاختبارات الفردية لمعرفة مدى قدرة الفرد على الإدراك وتحدد تلك الاختبارات بناء على مقياس كسلر.
  • يوجد اختبارات التحصيل وتتمثل في القدرة الاستيعابية للتعلم والفهم، أما الاختبار الابداعي تتمثل في تحديد التفاصيل والتفكير بصورة إبتكارية.
  • أما بالنسبة إلى الأختبارات الجمعية هي التي توضح القدرات العقلية واستيعاب الشخص للأمور العملية والتعليمية، وهناك مقاييس التقدير ويتعرف من خلالها المهارات الفنية والتعبيرية وكذلك الخصال القيادية والقدرة على التخطيط.

الفرق بين المواهب والهوايات

يشير علماء النفس أن المواهب والمهارات قد تظهر لدى الأطفال الإناث أسرع من الذكور، وذلك لأن مهارة الحديث لديهم أقوى نظراً لاحتكاكهم وتعلقهم بالأم وعلى هذا تستطيع الفتاة التعبير عن ذاتها من خلال الكلام، وتم توضيح الفرق بين المواهب والهوايات عن طريق تحديد نوع المهارة لدى الفرد.

  • الموهبة هي نعم من الله تمنح للعبد ليصبح مميز عن الآخرين، والتي تتمثل في التمتع بصوت عذب أو القدرات الإبداعية في أنواع الفنون المختلفة.
  • تنحصر الموهبة في أفراد محدودين قد مَن الله عليهم بها، ويقع على عاتقهم حماية تلك النعمة من خلال الحفاظ عليها وتنميتها باستمرار.
  • أما بالنسبة إلى المهارة فهي أمر مكتسب من البيئة المحيطة بالفرد، ويكون من خلال احتكاك المرء ببعض الأفراد في مواقف حياتيه مختلفة أثرت على صفاته الشخصية.
  • تتمثل المهارات المكتسبة في قدرة المرء على التكيف في بيئة مختلفة عن التي نشأ بها، ونجاحه في التعامل وسط فريق عمل للوصول إلى أهداف معينة.
  • الجدير بالذكر أن الموهبة قد تكون خفية وتحتاج إلى التركيز مع الذات لإظهارها، أما المهارة فهي أمر ملموس وظاهر للعلن ويمكن تحديده بسهولة.

كيفية تنمية المواهب والقدرات

من السهل تنمية المواهب والقدرات الفردية بل ومساعدة الشخص في اكتساب خصال اجتماعية وفنية تتطابق مع ميوله الذاتية، وتتمحور التنمية من خلال التشجيع والسعي وراء تقوية القدرات بشتى الطرق.

  • القراءة: تساعد القراءة في التعرف على أركان الموهبة التي يمتلكها الفرد وكيفية تنمية القدرات بصورة صحيحة، لذا يجب أن يحرص الشخص على القيام بعملية البحث حول الموهبة الخاصة به والطريق الذي سلكه السابقين المالكين لنفس الموهبة حتى يصبح شخص ناجح مثلهم.
  • الممارسة: أن الموهبة تحتاج إلى الممارسة باستمرار، فإذا كان الفرد ذو صوت مميز يجب تدريب الأحبال الصوتية على النوتة والسلم الموسيقي وعلى الأنشاد، أما المواهب العلمية يجب أن تمتزج بدراسة وبحث دائم لتقوية القدرات العقلية.
  • التشجيع: من الضروري تشجيع الطفل الذي يتمتع بقدرة وموهبة مميزة، ويكون ذلك من مرحلة الطفولة إذ ينبغي البحث حول ميول الطفل والأمور المفضلة لديه للوصول إلى القدرات التي يتمتع بها ومن ثم الحرص على تشجيعه من خلال الخضوع لدورات تدريبية أو القراءة والإطلاع فإن التحفيز سوف يجعل الفرد ينجح ويتميز من خلال مواهبه.

أسئلة شائعة

هل كل شخص له موهبة؟

يمتلك الجميع موهبة خاصة به تساعده في المداومة والنجاح بالحياة، فقد تتمثل في الذكاء الاجتماعي والقدرة على التخطيط بصورة إبداعية، لكن على الفرد البحث حول ميوله التي منها سوف يصل للموهبة التي تميزه.

هل تموت الموهبة؟

بالطبع قد تموت الموهبة، إذ لم تنم أو تستثمر بشكل صحيح، ويجب على الأطفال الذين يولدون بموهبة الحرص على تقويتها من خلال الدراسة والتدريب.

كانت هذه ابرز المعلومات حول موضوع أنواع المواهب والقدرات بالأمثلة – مشروع المعرفة مقدمة لحضراتكم من موقع مشروع المعرفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى