تعليم

يترجم الانسان الرؤية والسمع والتذوق والشم في

يترجم الانسان الرؤية والسمع والتذوق والشم في

يترجم الإنسان الرؤية والسمع والتذوق والشم في الدماغ، وهكذا تكون إجابة السؤال كاملة، وذلك يرجع إلى أن المستقبلات الحسية، والتي تتلقى المثيرات المختلفة من البيئة المحيطة بها، تعمل على تحويل تلك المؤثرات إلى إشارات كهربية بسيطة، وتقوم بإرسال تلك الإشارات إلى الكثير من المناطق الموجودة داخل الدماغ، ويعمل الدماغ على تحليل تلك المعلومات ومعالجتها، ثم يقوم بتفسيرها على أنها صوتية أو حسية أو بصرية أو حتى طعم أو رائحة محددة، وكل حاسة من الحواس الخاصة بالإنسان تكون لها مراكز محددة في الدماغ تستقبل الإشارات القادمة منها.

عدد حواس الإنسان

كان الإنسان يعتقد إلى وقت قريب، بأنه يمتلك 5 حواس فقط، وكان أول من حددهم هو الفيلسوف اليوناني أرسطو، وهم كما يلي.

  • السمع، والعضو المسؤول عنها هما الأذنين.
  • البصر، والعضو الخاص بها هما العينين.
  • الشم، والمسؤول عن تلك الحاسة هي الأنف.
  • التذوق، وتلك الحاسة يعتمد على اللسان بشكل كبير.
  • اللمس، وهي الحاسة التي تغطي كامل الجسم، فهي وظيفة من ضمن الوظائف التي يقوم بها الجلد.

وكل حاسة من تلك الحواس تقوم بوظيفة خاصة بها، وتعتبر الحواس من الضروريات اللازمة للحياة، فهي التي تساعد الجسم على إدراك الطبيعة والبيئة المحيطة به، وجعله قادراً على التنبه والتصرف في مختلف الأمور، وحالياً ظهر علم يدعى “علم النفس الإدراكي” هذا العلم الذي يعمل على دراسة الحواس، ومدى تأثيرها في الحياة، كما أن بعض الأشخاص يولدون بحواس ناقصة أو حتى مفقودة، وهي ترجع إلى مشاكل مختلفة جينية أو وراثية أو حتى طبية.

  • لكن بشكل عام لا يكتفى بتلك الحواس فقط، ففي حالة تعريف الحاسة على أنها الوسيلة التي تساعد الجسم على الإدراك، فهناك أكثر بكثير من تلك الحواس فقط، فيصبح العدد الكلي للحواس حينها قرابة 14 حاسة، فإلى جانب الحواس السالف ذكرها فهناك العديد من الحواس المتعلقة بالإحساس الداخلي والمشاعر، مثل الإحساس بالألم الداخلي والشعور بالوقت، وحتى الشعور بالاتجاه والتوازن.
  • كما قد ذكر البعض الحاسة السادسة، وهي القدرة على التنبؤ بالأحداث التي ستحدث عن قريب، وفي الحقيقة قد تعددت التعريفات الخاصة بالحاسة
  • وبذلك تصبح الحواس هي كما يلي.
    • البصر.
    • السمع .
    • الشم.
    • التذوق.
    • اللمس.
    • التوازن.
    • الشعور بدرجة الحرارة الداخلية.
    • الألم والمشاعر العاطفية
    • الإحساس بالزمن.
    • الجوع والعطش.
    • الإحساس بالحكة.
    • الضغط.
    • إدراك حركة الأجسام.
    • الرغبة في الإخراج.

أعضاء الجسم والحواس

على الرغم من تعدد الحواس والاختلافات العلمية والاصطلاحية في تعريفها، ولكن لا يوجد أي اختلاف في تحديد الخمسة الرئيسيين على أنهم حواس، وفيما يلي سنحاول عرض لبعض المعلومات الخاصة بكل حاسة منهم، والأعضاء المسؤولة عنها.

حاسة البصر

هي الحاسة المرتبطة بالقدرة على رؤية الأشياء، وتكوين صورة مادية لها، وهي التي تعتمد على العين، وتعتبر العينين هما المسؤولتين عن تلك الحاسة، وتتم عملية الإبصار بشكل معقد، عن طريق إرسال جزء خاص داخل العين، ويسمى “الشبكية” بإرسال إشارة كهربية تحتوي على ما يأتي للعينين من ضوء خارجي، وموضحاً الألوان والحدود الخاصة بكل لون وشكل، ويقوم العقل بتحليل تلك الصور بشكل مستمر، ويقوم بمعالجتها، ويبدأ بالاحتفاظ بنتائج عملية المعالجة تلك، وإذا احتاج الأمر يقوم بالتفاعل معها، وإرسال الإشارات لبعض الأعضاء الأخرى لاتخاذ القرار والفعل المناسب لتلك الصور.

  • يذكر أن العين البشرية لها مدى بسيط في تلقي الأشعة، والاستشعار بها، وتكوين صورة عنها، وهو مدى الضوء المرئي.

حاسة السمع

هي الحاسة التي تقوم بسماع الأصوات، مع تمييزها وتحديد مدة شدة كل صوت على حدة، وتعتمد تلك الحاسة على الأذنين، واللتان تقوم بتلقي الموجات الصوتية القريبة منها، وتقوم بتحويلها إلى إشارات كهربية داخل جزء صغير داخل الأذن، يسمى “طبلة الأذن”، ويعمل الشكل الخاص بالأذن والمميز لها على استقبال القدر الكافي من الموجات الصوتية المحيطة بها، كما أن قدرة الإنسان على السمع هي محدودة أيضاً بمقدار معين وهو الذي يعتمد على شدة الصوت في مقياس ديسيبل، فالإنسان يستطيع سماع أصوات بقوة تبدأ من 30 ديسيبل وحتى 80 ديسبل.

حاسة الشم

تلك الحاسة هي المسؤولة عن تمييز الروائح التي تصدر عن الأشياء والتي تساعد على التفريق فيما بينها، وتعتمد تلك الحاسة بشكل أساسي ورئيسي على الأنف، فبداخل الأنف بعض المستشعرات للروائح، والتي تعمل على نقل تلك الروائح والتمييز فيما بينها، وإرسالها في إشارات مختلفة إلى الدماغ، ويستطيع الأنف البشري التمييز بين ما يقرب من تريليون رائحة مختلفة، وهو يعد أكثر الحواس دقة مقارنة بالحواس الخمس الأساسية.

حاسة التذوق

هي القدرة على التمييز بين العديد من الأطعمة سواء الحلوة أو المالحة أو الحارة أو حامضة وغيرها من الأطعمة، والعضو المسؤول عن تلك الحاسة هو اللسان، ولكن ليست تلك هي الوظيفة الأساسية للسان، فاللسان يمتلك العديد من الوظائف المختلفة، والتي من بينها الكلام والشعور بالحرارة داخله، بالإضافة إلى التذوق.

حاسة اللمس

تعتبر حاسة اللمس هي القدرة التي تميز أجزاء الجسم المختلفة على التمييز بين صفات الأشياء وملمسها، بحيث يكون الجلد هو المسؤول عن القيام بتلك المهمة.

كانت هذه ابرز المعلومات حول موضوع يترجم الانسان الرؤية والسمع والتذوق والشم في مقدمة لحضراتكم من موقع مشروع المعرفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى