تابع مشروع المعرفة على تليجرام
صحة

أضرار الضوضاء البيضاء للرضع – مشروع المعرفة

أعزائنا زوار موقع مشروع المعرفة نقدم لكم موضوعنا اليوم وهو أضرار الضوضاء البيضاء للرضع – مشروع المعرفة، حيث سنتناول خلال هذا المقال اهم التفاصيل الخاصة بهذا الموضوع.

أضرار الضوضاء البيضاء للرضع سوف نتحدث كذلك عن ما هي الضوضاء البيضاء؟ ولماذا الاطفال يحبون الضوضاء البيضاء؟ ومتى اوقف الضوضاء البيضاء؟ وفوائد الضوضاء البيضاء كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

مقالات ذات صلة


أضرار الضوضاء البيضاء للرضع

-لا توفر الضوضاء البيضاء سلامًا دائمًا، على الرغم من الفوائد المحتملة.
-اختبرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAp) عام 2014 عديد من آلات الضوضاء البيضاء للرضع.
-كذلك ينصح بإبقاء مستوى الصوت على الجهاز بأقل مستوى ممكن، وإيقاف تشغيلها بمجرد أن يغفو الطفل.
-أكدت الدراسة إلى أن التعرض المنتظم لمستويات الصوت الناتج عن الضوضاء البيضاء، يضر بسمع الرضع، ونموهم السمعي.
-تختلف احتياجات النوم من طفل لآخر، فمن المهم أن ندرك أن الضوضاء البيضاء للرضع لا تصلح للجميع، فهي عملية تجريبية قد تصيب أو تخطئ.
-يعتمد الأطفال على الضوضاء البيضاء، ويستجيبون للنوم بصورة أفضل إذا كانت الضوضاء البيضاء متاحة باستمرار.
-يعتاد الأطفال الذين ينامون على الضوضاء إلى سماع الصوت طوال الليل، إذ يتشكل رابط بين النوم وسماع هذه الضوضاء.
-تكمن المشكلة؛ عندما يحتاج الطفل إلى النوم وجهاز الضوضاء البيضاء غير متاح.
-ختامًا؛ تعد الضوضاء البيضاء للرضع حلًا مؤقتًا لوقت النوم، لكنها ليست حلًا علاجيًا لمساعدة الأطفال على النوم.
-نظرًا لأن الضوضاء البيضاء ليست دائمًا حلًا عمليًا، أو متوفرة باستمرار إلى جانب المخاطر المحتملة.
-لذلك يوصي الأطباء بناءً على النتائج على وضع آلات الضوضاء البيضاء على بعد 7 أقدام (200cm) على الأقل من سرير الطفل.

ما هي الضوضاء البيضاء؟

الضوضاء البيضاء هي نوع من الأصوات التي يعتقد البعض أنها ضوضاء مزعجة، لكنها تساعد كثيرا في عمليات النوم المعقد لدى الكثير من الأطفال، ولدى الكبار أحيانا، فلصوت الغسالة اليدوية سمات التهدئة أكثر من الإزعاج، وكثيرون منا يتذكرون تلك الأيام الخوالي حيث كانت معظم المنازل تعتاد استخدامها وكان أطفال البيت وكباره ينامون بعمق في تلك الأجواء والأصوات.
للضوضاء البيضاء سحرها الخاص على الأطفال، فهي ليست مجرد صوت نمطي يدمنون الاستماع إليه، لكن السر يكمن في أن تلك الأصوات تشبه إلى حد كبير الأصوات التي كانوا يستمعون إليها وهم أجنة في رحم الأم، مثل دقات قلب الأم، وصوت تدفق الدماء في الأوردة الدموية، وأصوات المعدة والقولون، فهذه الأصوات التي تتقارب مع نمطية الضوضاء البيضاء، هي ما تولد ألفة بينها وبين الطفل، لذا يشعر بالأمان عندما يستمع إليها وينام في سكون.

لماذا الاطفال يحبون الضوضاء البيضاء؟

الأصوات المتكررة بنمط ثابت هي ما يطلق عليها مسمى الضوضاء البيضاء، التي تساعد الأطفال حديثي الولادة وحتى عمر السنة على النوم بشكل منتظم، دون أن تبذل الأم مجهودا خارقا لتحفيز طفلها على النوم، أصوات مثل تشويش التلفزيون، أو صوت المكنسة الكهربائية، أو صوت مجفف الشعر، أو زخات المطر، أو محضر الطعام، يمكنك الاعتماد عليها بشكل كبير للوصول لنوم مثالي لطفلك الوديع.
تخصيص اللون الأبيض لتسمية هذا النوع من الضوضاء، أتى من فكرة تكوّن اللون الأبيض من اندماج جميع الألوان ببعضها، فهكذا هي الأصوات المختلفة الترددات حين تندمج فيخرج منها ما تسمى بالضوضاء البيضاء.

متى اوقف الضوضاء البيضاء؟

اكتشف الأطباء أنه يمكن استخدام الضوضاء البيضاء لتشجيع الأطفال على الخلود إلى النوم، خصوصاً الأطفال الذين يعانون من نوبات البكاء المسائية الشديدة أو فرط الحركة. ولاحظ الأطباء أن الطفل خلال عامه الأول عندما يتعرض للضوضاء البيضاء يهدأ فوراً ويستسلم للنوم العميق.

فوائد الضوضاء البيضاء

هناك بعض الفوائد المرتبطة بهذه الضوضاء، والتي تشمل:
1-تُخلص من طنين الأُذن
في حال المعاناة من مشكلة طنين الأذن، فإن الضوضاء البيضاء من شأنها أن تساعد في التخلص من هذا الطنين، وبالتالي يتمكن الشخص من النوم أحسن من ذي قبل.
2-تساعد في استرخاء الأطفال
الأطفال معتادين على الضوضاء البيضاء، فمنذ وجودهم برحم الأم، تكون هذه الضوضاء من حولهم.
إن كان الطفل يستيقظ كثيرًا خلال نومه، فإن استخدام الضوضاء البيضاء من شأنه أن يقلل من ذلك ويساعده في النوم بصورة أفضل.
3-تُساعد في علاج اضطرابات النوم
في حال كان الشخص يعاني من مشكلات واضطرابات في النوم، فقد تساعد الضوضاء البيضاء في التخلص من ذلك، حيث تملك القدرة على حجب أي أصوات أخرى تزعج الشخص عند النوم.

كانت هذه أبرز وأهم التفاصيل والمعلومات التي يبحث عنها الكثير من الناس مقدمة اليكم من موقع مشروع المعرفة حول أضرار الضوضاء البيضاء للرضع – مشروع المعرفة ويسعدنا تلقى نعليقاتكم واستفساراتكم حول هذا الموضوع وغيره من المواضيع التى نقوم بطرحها.

تابع مشروع المعرفة على تليجرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *