صحة

خراج الاسنان كل ما تريد معرفته عن هذا الشئ المزعج جدا

خراج الاسنان هو من المشاكل الصحية التي تواجه الكثيرون وخاصةً الأشخاص الذين يهملون الاهتمام بنظافة منطقة الفم والأسنان، لهذا يحدث لهم عدوى مما ينتج عنها وجود الخراج الذي يسبب ألم يتراوح ما بين ألم متوسط إلى شديد، ولكن ما هو السبب الرئيسي من ظهور خراج الاسنان؟ هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال متابعتنا، كما سوف نقدم مجموعة من العلاجات المفضل استخدامها، فتابعونا.

خراج الاسنان

  •  يحدث الخراج غالباً عندما يترك تسوس الأسنان دون علاج ويترك لفترة طويلة، أو في حالة وجود كسر أو شق في الأسنان، حيث تسمح بدخول البكتيريا إلى منطقة جوف الاسنان.
  • عندما تجد البكتيريا طريقها للداخل، فهي تتوغل وتتجه إلى الجذور وتسبب التهاب، وعند حدوث الالتهاب فأنه يقوم بدفع القيح والصديد إلى مكانٍ ضيق (يُعرف بالخُراج).
  • لذا يعرف الخراج على أنه جيب صغير حول جذور السن يتكون من القيح أو الصديد الذي يتكون نتيجة حدوث التهابات العدوى البكتيرية.
  • يطلق عليه الخراج الداخلي أو الخراج القمي، وهو من الالتهابات التي تتحول بشكل سريع وتؤثر على منطقة الفم وتث أبن شديد يصل إلى منطقة الرقبة والأذن.
  • كما أنه يمكن أن يتحول إلى شيء خطير إذا ترك دون علاج فلا يجب إهماله.

أنواع خراج الاسنان

هناك أكثر من نوع لخراج الأسنان، وهي تحدث نتيجة اسال متعددة وكذلك تظهر في مناطق مختلفة حول منطقة السن، ويمكن تقسيم خراج الأسنان إلى:

  • النوع الاول: هو الخراج القِمِّي (Periapical abscess) ويعد أكثر أنواع خراج الأسنان شيوعًا، وهو يكون متواجد عند طرف أو قمة جذر السن.
  • النوع الثاني: يطلق عليه خراج دواعم السن (Periodontal abscess) ويظهر هذا الخراج بجانب جذر السن، كما أنه في قد ينتشر في بعض الحالات إلى الأنسجة المحيطة والعظام المتواجدة حول منطقة السن.
  • النوع الثالث: يعتبر خراج اللثة أو الخراج اللثوي (Gingival abscess) هو أحد أنواع الخراج، ولكنه يصيب نسيج اللثة فقط دون أن يؤثر على الرباط حول الأسنان أو أنه يؤثر عليها.

أعراض خراج الاسنان 

يعتبر الألم هو أكثر الأعراض مصاحبة لوجود خراج الاسنان، كما أن الألم يزداد مع مرور الوقت أو كلما تم التأخير في خطوات العلاج، ومع هذا الألم تظهر أعراض أخرى وهي مرتبطة كذلك بوجود الخراج، وهي:

  • وجود وجع ينتشر في منطقة الفك أو الأذن أو الرقبة، وهو يكون صادر من منطقة السن الملتهب.
  • الإحساس بألم عند المضغ.
  • ملاحظة تورم اللثة.
  • الحمى.
  • الشعور بطعم كريه في الفم، كما يصدر من الفم رائحة كريهة.
  • بدء ظهور حساسية الأسنان واللثة، عند شرب المشروبات الساخنة والباردة.
  • ظهور تضخم أو تورم في الغدد الليمفاوية (وهي مكانها تحت الفك أو في الرقبة).
  • زيادة الشعور بالألم عند النوم.
  • إيجاد صعوبة في البلع أو التنفس.
  • وجود تورم حول الوجه أو الخد.
  • رؤية نتوء ذو لون أحمر دموي يشبه البثور على اللثة.

أسباب خراج الاسنان

يعتقد البعض أن الأسنان صلبة كلياً ولكن هذا خاطئ لأن الأسنان صلبة من الخارج ومليئة باللب الذي يتكون من نسيج وأعصاب وأوعية دموية بالداخل، لهذا يمكنها أن تصاب  بالعدوى والالتهاب نتيجة أي من الأسباب، حيث يأتي  التسوس العميق وتسوس الأسنان في مقدمتها وكذلك أمراض اللثة، وهذه هي أسباب حدوث خراج الاسنان:

  • ينتج الخراج عند وجود كسر في السن أو من حدوث إصابة ناتجة عن إجراء عمليات في الأسنان.
  • قد تدمر العدوى اللب الداخلي وتؤدي إلى ظهور الخراج، الذي يمكنه أن ينتشر بعد ذلك إلى العظام أو مناطق أخرى عبر العظام.
  • تنتقل البكتيريا إلى اللب في حالة الخراج القمي أي أنه ينتقل من طرف أو قمة الجذر إلى اللب الداخلي، ويحدث خراج.
  • يظهر خراج دواعم السن من أمراض اللثة، ومن أهمها خراج اللثة الذي ينشأ نتيجة وجود بقايا أطعمة أو جسم غريب في منطقة الجيب أو غيرها من مناطق اللثة.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بخراج الاسنان

توجد عدة عوامل تساعد على زيادة فرصة حدوث الإصابة بخراج الأسنان ومن أهمها ما يلي:

  • عدم الاهتمام بصحة الأسنان من حيث النظافة ومن حيث اتباع روتين مناسب للعناية بها، حيث أن  تسوس الأسنان وأمراض اللثة من أهم أسباب حدوث الخراج، مع العلم أنه يحب إتباع الروتين اليومي ثلاث مرات في اليوم وهي تكون بين الوجبات.
  • جفاف الفم أحد العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان، وقد يعود هذا الجفاف لبعض أنواع أدوية يستخدمها الشخص المصاب.
  • تناول نظام غذائي غير صحي غني بالسكريات من أهم العوامل التي تؤدي لخسارة الأسنان وحدوث الخراج والالتهابات بها، لهذا يجب اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على نسبة سكريات قليلة للغاية.
  • الاهتمام بعلاج الخراج أو اللثة بمجرد ظهورهم، وعدم تركه دون علاج فإنه قد ينتقل إلى مناطق أخرى منها الرقبة والعظام والفك والرأس وقد ينزل الصديد إلى المعدة، كما أنه يحب الاهتمام بزيارة الطبيب على الفور عند الشعور بعدم القدرة على التنفس أو البلع لأن هذا يعني احتمالية انتشار العدوى.
  • تزداد فرصة الإصابة عند الأشخاص الذين يعانون من أي أمراض مناعية أو مرض السكر، لهذا يجب الاهتمام بصحة الفم والأسنان وخاصةً لهؤلاء الأشخاص.

طرق تشخيص خراج الاسنان 

يتعرف الطبيب على خراج الأسنان من خلال الفحص ولكن هناك فحوصات متخصصة للتأكد من الإصابة بالخراج، ومنها ما يلي:

  • فحص النقر على السن: لأن السن المصابة بخُراج يكون في الكثير من الأحيان حساسة بشكل كبير للمس أو الضغط، وهذا ما يقوم طبيب الأسنان باختبار تحديد مستوى الألم الذي تشعر به، وهذا السن الذي يشك الطبيب في أمره.
  • استخدم الأشعة السينية: وهي تساعد كثيراً في تحديد مشكلة الأسنان التي يشعر بها المريض، كما أنها تقوم بتحديد الخراج الطبيب لهذا يلجأ إلى استخدامه في كثير من الحالات، كما أن توضح مدى شدة الإصابة.
  • إجراء الفحوص المعملية: يستخدم هذا الإجراء عند فشل المضادات الحيوية في التخلص من العدوى، لهذا يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة معملية لكي يتم تحديد نوع البكتيريا المسببة للخراج، حتى يستطيع تحديد نوع المضاد الحيوي الذي يتناسب معها.

كيف يتم علاج خراج الاسنان؟

تأتي خطوات علاج الخراج في البداية بواسطة استخدام  مسكنات الألم ومضادات الالتهاب لتخفيف من شدة الالتهاب الحادث في السن، كما أنه يقوم بإجراء فحص الأشعة السينية للتأكد من مدى انتشار العدوى، ويقوم باتباع الخطوات التالية:

  • يُعالج خراج اللثة أو الأسنان عن طريق إجراء  تجفيف للخراج والتخلص من العدوى.
  • هناك حالات تستلزم خلع السن المصاب، عندما لا يمكن إنقاذ السن من خلال علاج الجذر.
  • تستخدم المضادات الحيوية للمساعدة في التخلص من العدوى، في حالة انتشارها بالفعل حول الأسنان الخاملة، كما تستخدم في حالة كان الجهاز المناعي ضعيف.

كيفية الوقاية من خراج الأسنان؟

توجد عدة طرق يجب اتباعها من أجل الوقاية والمحافظة على الأسنان وصحة الفم اللثة، وذلك من خلال اتابع روتين نظافة الفم المتكامل، من أجل تجنب حدوث تسوس الأسنان، الذي هو الطريق الأول للوقاية من الاصابة بخراج الأسنان، وذلك عن طريق:

  • استخدام معجون أسنان مناسب والأفضل أن يكون يحتوي على مادة الفلورايد.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.
  • الحرص على استخدام غسول الفم المطهر بانتظام.
  • يجب استبدال فرشاة الأسنان بصفة دورية وهي  كل – أشهر.
  • الاهتمام بتناول الطعام الصحي وتجنب جميع  الأطعمة والمشروبات عالية تركيز السكر والنشويات.
  • الحرص على وضع مواعيد زيارات منتظمة للذهاب إلى طبيب الأسنان من أجل إجراء فحوصات الأسنان.

يعد خراج الاسنان من المشاكل التي تواجه صحة الفم والأسنان ويجب الاهتمام بها، لهذا من الهام اتباع التعليمات التي تم ذكرها في السطور السابقة، لأنها سوف تساعدك في المحافظة على صحة الأسنان.

كانت هذه ابرز المعلومات حول موضوع خراج الاسنان كل ما تريد معرفته عن هذا الشئ المزعج جدا مقدمة لحضراتكم من موقع مشروع المعرفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى